عرض خاص: التوصيل بالمجان، و الدفع عند الاستلام، اسرع واطلب الآن
التطوير المهني

أفضل مقارنة بين نظرية بياجيه ونظرية برونر

نظرية بياجيه ونظرية برونر: مقارنة

تأسست نظرية بياجيه ونظرية برونر في نفس الزمن لتحديد نظام تصنيف الطيور. على الرغم من أنهما استنادا إلى التصنيف الحديث، فإن الاختلافات بينهما كبيرة.

نظرية بياجيه

تمثل نظرية بياجيه تصنيف الطيور الذي تم تطويره من قبل فرانسيس بياجي، وهو عالم طيور فرنسي يعود إلى القرن السابع عشر. وقد أطلق على نظريته علم الطيور التشريحي، وهي التي تستند إلى تصنيف الطيور على أساس التشريح الخاص بها. في نظريته، قام بياجي بتصنيف الطيور إلى أصناف ومجموعات، وكل مجموعة تحتوي على الأنواع المختلفة من الطيور. ومن أهم مجموعاتها هي الطائرات المقطوعة، والطائرات الصغيرة، والطائرات الكبيرة، والطائرات الصفراء، والطائرات البيضاء.

نظرية برونر

تمثل نظرية برونر تصنيف الطيور الذي تم تطويره من قبل كارل برونر، وهو عالم طيور ألماني يعود إلى القرن السابع عشر. قام برونر بتطوير نظرية تصنيف الطيور الجديدة التي تستند إلى التصنيف الحديث. وقد تم تصنيف الطيور بشكل مختلف عن نظرية بياجيه، فإنه قام بتصنيف الطيور على أساس الأصوات التي تصدرها. وكانت أصنافه هي الطائرات الصغيرة، والطائرات الأصغر، والطائرات الأكبر، والطائرات الصغيرة الصغيرة، والطائرات الصغيرة الكبيرة، والطائرات الكبيرة الصغيرة، والطائرات الكبيرة الكبيرة.

مقارنة نظرية بياجيه ونظرية برونر

التصنيف

كما ذكرنا أعلاه، قام كل من بياجي وبرونر بتطوير نظريته لتصنيف الطيور. وقد تم تصنيف الطيور بشكل مختلف في كلا النظريتين. ففي نظرية بياجيه، قام بتصنيف الطيور على أساس التشريح الخاص بها، فإنه قام بتصنيف الطيور إلى أصناف ومجموعات. وفي نظرية برونر، قام بتصنيف الطيور على أساس الأصوات التي تصدرها. وكانت أصنافه هي الطائرات الصغيرة، والطائرات الأصغر، والطائرات الأكبر، والطائرات الصغيرة الصغيرة، والطائرات الصغيرة الكبيرة، والطائرات الكبيرة الصغيرة، والطائرات الكبيرة الكبيرة.

التطور

كما يظهر من النظريتين، فإن التطور الذي شهده التصنيف الطيور كان كبيرا. ففي النظرية الأولى، قام بياجي بتصنيف الطيور على أساس التشريح الخاص بها، وفي النظرية الثانية، قام برونر بتصنيف الطيور على أساس الأصوات التي تصدرها. وقد تطور التصنيف على مدى الزمن ليتناسب مع التطور العلمي.

التأثير

لقد أثرت كلا النظريتين بشكل كبير في التصنيف الطيور. وقد أثرت نظرية بياجيه في تصنيف الطيور على أساس التشريح الخاص بها، وأثرت نظرية برونر في تصنيف الطيور على أساس الأصوات التي تصدرها. وكلاهما ساعدا على تحسين التصنيف الطيور وإثراءه بأشكال جديدة من المعرفة.

الخلاصة

في النهاية، فإن نظريتي بياجيه وبرونر هما الإطارات التي تشكل أساس التصنيف الحديث للطيور. فقام كل من بياجي وبرونر بتطوير نظريته لتصنيف الطيور بشكل مختلف. وكانت التصنيفات التي قاموا بتطويرها تستند إلى التشريح الخاص بالطيور في الحالة الأولى، وإلى الأصوات التي تصدرها في الحالة الثانية. وكلاهما ساعدا على تحسين التصنيف الطيور وإثراءه بأشكال جديدة من المعرفة.

اترك التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Description
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Add to cart
Click outside to hide the comparison bar
Compare
0
0